لقـد أثبتـت الدراسـات أن فيـروس كورونـا ليـس بنفـس الخطـورة لـكل النـاس، فالعجـزة وذوي الأمراض الرئويـة المزمنة هـم أكثـر عرضـة  لتأثيـر فيـروس الكورونـا. ولكـن مـاذا عـن المتعايشـن/ات مـع فيـروس نقـص المناعـة البشـري HIV ؟

إن المتعايشــين مــع فيــروس ال HIV والملتزميــن بالعـلاج وبحمــل فيروســي Virale Charge / Load Viral غيــر قابـل للكشـف فإنهـم معرضـون لفيـروس كورونـا بـذات النسـبة كأي شـخص غيـر حامـل HIV .وبذلـك فخطـورة الكورونــا علــى صحتهــم هــي ذاتهــا للجميــع. ومــع ذلــك ننصــح الجميــع باتخاذ الاحتياطــات اللازمة والوقايــة عبــر تجنّــب لمــس الأســطح او المصافحــة وغســيل اليدين بالمــاء والصابــون جيــداً، البقاء فــي المنــزل والتقيــد بالارشــادات الوطنيــة، وتقليــص التنقــل بالأخــص في حال استخام وسائل النقــل العــام. اذا كان التنقّل ضرورياً، ننصــح بلبــاس الكفــوف المطاطيــة وغطــاء الفــم والأنــف وتجنــب الأماكــن المزدحمـة. يعتبر فيروس كورونا خطراً على المتعايشين/ات مع فيروس نقص المناعة البشري في الحالات التالية:
– من هم اكبر من 60 عام
– بحمل فيروسي قابل للكشف Detectable
– يعانون من مشاكل السكري
– المدخنون/ات – إذ فيروس الكورونا هو فيروس رئوي وبالتالي المدخنون/ات لديهم مناعة رئوية اضعف
– من لديهم امراض قلبية و رئوية

فـإذا انتـم/نّ متعايشـون ومتعايشـات مـع فيـروس نقـص المناعـة البشـري وتعتقـدون/ن انكم/نّ عرضـة عليكم/ن ب:

– الإلتــزام بمواعيــد الأطبــاء الدوريــة والبقاء علــى تواصــل معهــم لتأكيــد الإجــراءات الوقائيــة اللازمــة للزيــارة او لتأجيلهــا فــي حــال لــم تكن ضروريــة
– تأكــدوا/ن ان يكــون بحوزتكــم مــا يكفــي مــن الــدواء لفتــرة شــهر علــى الأقــل بالأخــص إذا تــم فــرض اجــراءات وطنيــة علــى التنقــل
– الا تجمعوا اكثر من حاجتكن للدواء، وبذلك لا يتأمن الدواء للجميع وتقل فرصة الإنقطاع
– تابعـوا الارشـادات الصحيـة المسـتجدة ولكـن تأكـدوا مـن مصادرهـا اولاً. لا توقفـوا دوائكـم ولا تقومـوا بتغيـره مـن دون ارشـاد الطبيـب.
– ثابـروا علـى التواصـل مـع الأصدقـاء والأحبـاب مـن خـال الهاتـف او الانترنـت فذلـك يسـاعد فـي المحافظـة علـى الدعـم
– إذا شــعرتم بالتعــب النفســي مــن وتيــرة الأخبــار المشــؤومة، حاولــوا الانقطــاع عــن الأخبــار او ترتيــب وتيــرة متابعتهــا
– ثابروا على بعض التمارين الرياضية في المنزل، هناك الكثير منها
– الغـذاء السـليم مهـم للصحـة ، هـذه بعـض االطعميـة التـي تعـزز الجهـاز المناعـي: الحمضيـات علـى انواعهـا،ّ الفلفـل االحمـر، البروكولـي، الثـوم، الجنزبيـل، السـبانخ، اللبـن المـروب، اللـوز، بـذور دوار الشـمس، الشـاي الأخضـر، الدجـاج والمأكـوالت البحرية القشـرية.

khalil

Author khalil

More posts by khalil