بقلم زلفا كينو اسم مدرّبة أمان رقمي – ترجمة سمير

كلنا نشارك روابط، قد تكون مستندات جوجل أو صور قطط أو مدوّنة مثيرة للاهتمام أو صورة جذابة على موقع تعارف. فحالات مشاركة الرّوابط على تزايد، خصّيصاً عبر المواقع المتخصصة في تقصير الرّوابط مثل bit.ly ، التي تحوّل رابطاً طويلاً إلى رابط قصير، مما يجعله أكثر جاذبية وأقل إشغالاً للمساحة او استهلاكاً لعدد الحروف والكلمات.

أي نوع من مستخدمي الأنترنت أنتم، عندما يتعلق الأمر بالّنقر على الروابط؟ هل تنقرون دائما على أي رابط؟ هل تنقرون أحيانا على رابط؟ هل تتحققون أولا من مرسل الرابط؟ هل تثقون بالمرسِل، وهل تثقون من أن الرابط المرسَل إليكم ليس ضارّاً؟ كل هذه الأسئلة مهمة جداً، لأن الروابط الخادعة يمكن أن تكون خطيرة. الروابط الخادعة قد تقودكم إلى مواقع تصيّد، تحاول التغرير بكم أو تقودكم الى تنزيل برمجيات خبيثة على حاسوبكم أو الى رفع بياناتكم الشخصية دون علمكم أو إذنكم.

الرابط المقصِّر هو رابط مكون من عدد أحرف أقلّ من الرّابط اﻷصلي، و يوجه المتصفح إلى الرابط اﻷصلي. الرّوابط القصيرة هذه تستخدم على نطاق واسع في التّسويق، لأنها يمكن أن تخصص لنطاق معين، بدلاً من الروابط التابعة لنطاق bit.ly .لكن هناك مخاطر من النقر عشوائيا على روابط مقصّرة أو أي رابط، إن لم تثقوا بالمرسِل أو النطاق.

كثير من الـ LGBTQI يستخدمون مواقع التّعارف والمنتديات لعدة أسباب، و يجب أن تكونوا الأكثر حذرا على هذه المواقع. فهذه المواقع أو التطبيقات المختصة بالتعارف عرضة للمخترقين والمخرّبين، الذين يحاولون نشر البرمجيات الخبيثة. وعرضة أيضاً لرقابة أجهزة الشّرطة التي تستعملها للإيقاع بأهدافها. عندما تتلقون وصلة من شخص على هذه المواقع، قفوا للحظة وقيّموا المخاطر جديّاً قبل النقر. إذا كنتم لا تعرفون المرسِل أو لا تثقون به يجب ألّا تنقروا على هذا الرابط. إذا قررتم النّقر على الرابط يمكنكم التحقق من الرابط بفك التقصير . يمكنكم استخدام مواقع مثل unshorten.it للقيام بذلك.

قد تبدو الخطوات اﻹضافية متعبة، و لكن المخاطر المتصلة بالنقر على وصلات غامضة كبيرة، لأنه لا يمكننا أن نعرف أين سيأخذنا الرابط بعد النّقر. بالإضافة إلى ذلك، تمرّ الروابط المقصّرة في كثير من الأحيان من خلال أنظمة مكافحة البريد المزعج، مما يجعل من الصعب للغاية على أنظمة البريد اﻹلكتروني كشف البرمجيات الخبيثة، أو مواقع التّصيّد.

أخيراً، إلّا إذا كنتم تثقون تماماً بالرّابط الذي تنقرونه، سواء كان مقصّراً أو لا، يجب ألّا تنقروه الّا إذا كنتم متأكدين أن الصفحة الهدف آمنة. سواء كان الهدف منتدى أو موقع تعارف أو بريد إلكتروني، يستحق الأمر عناء التحقق أولاً من المرسِل والوجهة قبل النقر على الوصلة.

زلفا كينو اسم مستعار لمدوّنة وناشطة حقوق إنسان و مدرّبة أمان رقمي لبنانيّة

picforpost.

admin

Author admin

More posts by admin