طحن الأسنان أو صرير الأسنان، هو حالة تحدث في الغالب عند البالغين والأطفال أثناء النوم أو الراحة، لهذا العديد من الأفراد لا يدركون أنهم/نّ يعانون منها. أحدى العوامل الرئيسية التي تؤدي إلى طحن الأسنان هو الإجهاد والقلق، وفي حال تُركت دون ملاحظتها أو علاجها، قد تؤدي إلى تلف الأسنان أو مشاكل فموية أخرى.

لذلك فإن مراقبة بعض الأعراض أمر في بالغ الأهمية للتشخيص الذاتي، بما في ذلك: الصداع المستمر ،الفك المؤلم / المتعب / الضيق، الألم أو فقدان الأسنان، زيادة حساسية الأسنان، مينا الأسنان بالية، وجع في الرقبة، ويمكن للشريك ان يسمع ضجيج طحن الأسنان في الليل لأنها قد تكون عالية.

إذا ظهرت أي من هذه العوارض، فمن المستحسن زيارة طبيب الأسنان حتى يتمكن من إجراء التشخيص المناسب لتحديد السبب إذا كان نفسيًا أو جسديًا، ولعلاج أي مشاكل في الأسنان قد تكون حدثت لمنع المزيد من الضرر. ومع ذلك، سواء كان القرار الحصول على مساعدة من أخصائي أم لا ، فهذه بعض الأشياء التي يمكننا القيام بها:

الحد من التوتر والقلق

إذا كنا نعاني من الكثير من التوتر في حياتنا، فقد يكون هذا هو السبب الأساسي لطحن الأسنان، وبالتالي فإن ممارسة بعض الأنشطة يمكن أن يساعدنا كثيرًا في التخفيف من القلق. وهذا يشمل:

اليوجا أو التمدد – تمارين التنفس – التأمل – التدليك – الاستماع إلى الموسيقى – و قراءة كتاب. يمكننا القيام بأي من هذه الأنشطة قبل الذهاب إلى الفراش أو في الليل حتى نتمكن من تحسين نوعية النوم والاسترخاء. أيضًا، خلق بيئة نوم ملائمة أي أن تكون مريحة وباردة ومظلمة وهادئة وإبقاء العناصر المحفزة للقلق مثل أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة بعيدًا عنا وهذا يساعدنا كثيرا.

لمراجعة مقالتنا حول الصحة النفسية

إذا كنا نرغب بمساعدة اكثر يمكننا البحث عن الدعم نفسي من أخصائي، كالعلاج السلوكي المعرفي.

تغيير عاداتنا

إحدى التقنيات التي قد تكون فعالة هي التوقف عن طحن أسناننا عن عمد بمجرد الملاحظة أننا بدأنا في الضغط. عندما نكون مستيقظًين يجب أن نتنبه إلى اللحظات التي نطحن فيها أسناننا – قد يكون ذلك عندما نركز أو تحت ضغط، كسر هذه العادة تكون عن طريق إرخاء الفك عن طريق وضع طرف لسانك بين أسنانك.

 

أسلوب حياة صحّي أكثر

التوقف أو التقليل من التدخين والكحول أو تناول كميات كبيرة من الكافيين (القهوة والكولا وما إلى ذلك) والمخدرات (مثل المنشطات والكوكايين والميثامفيتامين وما إلى ذلك) يخفف من طحن الأسنان. قد لا يكون هذا الأمر سهلاً بالنسبة للكثيرين منا، ولكن إذا تم ذلك بشكل صحيح دون الضغط على أنفسنا  فلن يكون الأمر صعبًا. على سبيل المثال إذا كنا ندخن سيجارة كل ساعة واحدة، فلنبدأ بجعلها كل ساعة و 15 دقيقة ونزيد فترة الانتظار تدريجيا. أيضًا، شرب المزيد من الماء حيث أن الجفاف قد يكون مرتبطًا بطحن الأسنان، وتجنب مضغ العلكة لأنها قد تؤدي إلى أن يعتاد الفك على طحن الأسنان.

بالأضافة إلى الحلول الفردية لطحن الأسنان التي  تحدثنا عنها، هناك علاجات طبية أخرى من أخصائيين يمكن أن تساعدنا كثيرا:

واقي الأسنان

وضع واقي للأسنان في الليل وسيخلق حاجزًا وسيقلل الضغط عليهم وعلى الفك ويحميهم. عادة ما تكون مصنوعة من البلاستيك أو المطاط، سيقوم طبيب الأسنان بصناعة واحدة مخصصة لأسناننا لتناسب فمنا. قد نجد شيئًا مشابهًا لها في الصيدلية ولكنها لن تتناسب مع فمنا كالأخرى نظرًا لأنها مصنوعة بشكل مقياسي. يمكننا أيضًا استخدام عصا مثل عود الأسنان، عيدان الطعام أو عرق السوس.

الأدوية

إذا كنا نعاني من ألم في الأسنان أو الفك أو تشنج بالفم مستمر بسبب طحن الأسنان، فقد يكون الدواء هو الحل.

إذا كانت الحالة متقدمة قد يصف الطبيب بعض الأدوية المضادة للالتهابات للتخفيف من أعراض طحن الأسنان، ويمكن أن يصف بعض مهدّئات العضلات لعلاجه. لنكن حذيرين، لا يجب أن نأخذ أدوية بدون وصفة طبية حيث يجب مناقشة الطبيب مسبقًا للحصول على الجرعة المناسبة، وتجنب الآثار الجانبية خاصة إذا كنت تعاني من حالات سابقة (ارتفاع ضغط الدم أو مشاكل في القلب والأوعية الدموية أو نتناول أدوية مضادة لفيروس نقص المناعة البشري)

admin

Author admin

More posts by admin